4090302501285705
أخبار ساخنة

أقتباسات من رواية شآبيب - الجزء الثالث والأخير

الخط



أقتباسات من رواية "شآبيب" للأديب المصري أحمد خالد توفيق صادرة عن دار الشروق. جميع الحقوق محفوظة للكاتب ودار النشر.  

الجزء الأول من الأقتباسات


الجزء الثاني من الأقتباسات
1- الكلام هين.. لكن ماذا تفعل في نيران الذكريات التي تستعر في أحشائك فتدفعك إلى الجنون؟ وقتها تتمنى لو صار الآخرون وريدًا واحدًا عملاقًا لتذبحه وتراقب الدماء التي تغرق الغبار. الغضب والمرارة لا يرتويان من غير دم.


2- هي هناك تمرغ وجهها في صدره.. تخنق نفسها بأنفاسة.. تغمر وجهه المتعب بأمطار شعرها.
هو هناك يعتصرها ويذيبها.
أنتِ لي وأنا لكِ.. أنا لكِ وأنتِ لي.


3- تم التلامس.. والانفجار المروع الذي زلزل كيانك كأن كل عبيد الأرض قرروا الثورة في داخلك. أصابك الهلع وحسبت أنك تموت، وحسبت أنك مريض، وحسبت أن الله أرسل صاعقة تفتك بك لما فعلته.


4- وما تعلمه من خبراته أنك مهما دخّنت من أعشاب مخدرة وانغمست في خمر ولهو، فالذكريات القذرة تظل هناك.. لا يمكن أن تخفي رائحتها كأنها القيء على تنجيد سيارة.


5- قِصر القامة قد يجعل بعض الناس هشين ضعاف التأثير، لكنه مع آخرين يجعلهم أكثر ثباتًا والتصاقًا بالأرض، على غرار نابليون بونابرت.


6- هناك وحش في أعماق كل الناس، وهذا الوحش يتحرر في ظروف خاصة لندرك أنة موجود. أنت موظف أصلع نحيل هادىء الطبع، شديد التدين والرومانسية.. فجأة تجد نفسك في غمار حرب، وتجد أنك قادر على سحق خصمك.. عندها يتحرر الوحش الغافي بالداخل.


7- تسألة أمينة في رفق:
_((هل تحبني حقًا؟)).
لثم يدها في رفق:
_((أحتاج لكِ بشدة))
_((أسأل عن الحب لا الاحتياج)).
_((أريدكِ بشدة)).
_((أسالك عن الحب لا الرغبة)).
_((لا فارق بين الحب والاحتياج والرغبة)).
قالت في شرود:
_((الحب هو ما يبقى بعد انفجار بركان الجنس وبعدما تُطفأ نيران الشهوة)).


8- عندما يعتقد البعض أنهم يتكلمون بلسان السماء فالنقاش معهم مستحيل.. ولسوف يتحول المجتمع إلى فِرق تعتقد كل فرقةأنها وريثة الرب في الأرض.. لقد أهلك هذا مجتمعاتنا سابقًا ولسوف يوهن مجتمعنا الوليد.


9- قالت في كياسة:
_((أنت تحارب من أجل وهْم.. أعرف أنك تعرف هذا يقينًا. تحويل الوهم إلى واقعً عملية عسيرة لا تختلف عن تحويل التراب إلى تبر)).


10- خذني هنا والآن.. أريد أن أشعر بك في أعماق أعماقي.. أريد أن أدفن وجهي في عشب صدرك.. أريد أن أموت على يديك وأعود.
يهمس لها:
_((لسنا آمنين.. نحن تقريبًا في العراء)).
_((وهذا يشعل ناري أكثر.. أن نكون في خطر)).
لكن كيف يخبرها أن رجولته لن تتحرك أبدًا في ظروف كهذه.. الشعور بالمراقبة يُطير أي شهوة من جسده.


11- لابد من الأكاذيب.. إنها طعام الطموح.. وقود الحماسة. إنها الأقدر على تحريك الجماهير، وهي المادة الخام للأحلام. الصدق كئيب مُخيف للآمال كنهار خريف، بينما الأكاذيب تحلق بك في سماء ربيعية زاهية الألوان، ثم تهبط بك فوق وسائد المجد المتخيل.


12- الفارق بين التفاؤل وخداع النفس قد يكون واهيًا جدًّا.. ولربما كانا نفس الشيء أحيانًا.


13- أقسى الرجال هم الذين تستولي عليهم فكرة مسيطرة.. هنا قل وداعًا للرحمة أو الشفقة أو أي ضعف بشري.
14- إن مدرب الأسود يفرض سلطته على أربعة أسود قادرة على تمزيقه. حاجز الهيبة يحميك لكنه ينهار بسهولة جمة، وعندها ينتهي كل شيء.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة